كتاب الأسلحة السريةكتب الروايات الأجنبية والعالمية

كتاب الأسلحة السرية

كتاب الأسلحة السرية – خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمة بلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخس وأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة. و نتيجة لاستخدامه هذا الأسلوب الغير معتاد, نجد أن محتوى أعماله يمحو كل الفواصل بين عالم الحقيقة والخيال وذلك عادة ما يرتبط بالسريالية. وقد عاش قدراً كبيراً من حياته في باريس واستقر بها منذ عام 1951 وحصل على الجنسية الفرنسية بالإضافة أن المنية وافته أيضاً هناك، واستخدم كورتاثر العاصمة الفرنسية لتدور فيها أحداث بعض رواياته. جدير بالذكر أن كورتاثر عاش أيضاً في الأرجنتين وإسبانيا وسويسرا[1]. وتأتي رواية الحجلة على رأس أعماله الأدبية. وتوفي في باريس في12 فبراير 1984. في القصص العالمية المترجمة خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمةبلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخسوأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة.وٌلد خوليو كورتاثر في السادس والعشرين من أغسطس عام 1914 في مقاطعة إكسيل الواقعة جنوب العاصمة بروكسل، بلجيكا، أما عائلته فقد كان أبوه خوليو خوسيه كورتاثر (بالأسبانية:Julio José Cortázar) أرجنتينى الجنسية ويعمل موظف بسفارة الأرجنتين في بلجيكا مسؤول عن التمثيل الدبلوماسي التجاري بين البلدين، وفي ذلك الحين كانت العاصمة بروكسل محتلة من قبل القوات الألمانية، ومتزوج من الأرجنتينية ماريا هيرمنيا (بالأسبانية :María Herminia) ووفقاً لكلمات كورتاثر فإن ولادته في بروكسل "نتيجة للسياحة والدبلوماسية". مع قرب نهاية الحرب العالمية الأولى تمكنت عائلة كورتاثر من العبور إلى سويسرا وذلك بفضل جدته من جهة والدته كانت تحمل الجنسية الألمانية، ثم انتقلوا مرة أخرى إلى برشلونة حيث قضو عاماً ونصف العام. وعنما أتم كورتاثر أربعة أعوام عادت العائلة مرة أخرى إلى الأرجنتين وقضى كورتاثر باقى طفولته في بانفيلد، جنوب بوينوس أيريس، بجانب والدته وجدته وخالته وأخته الوحيدة أوفيليا والتي كانت تصغره بعام واحد بعد أن قام أبوه بهجرهم. وجدير بالذكر أن كورتاثر لم يعش طفولة سعيدة، فقد كان طفلا متوعك الصحة، وقضى وقتا طويلا من طفولته مريضاً في فراشه ولذلك كان الكتاب خير جليس له. وكانت أمه صاحبة الفضل الأول في عشقه للقراءة وتحوله إلى أحد أفضل كتاب أمريكا اللاتينية فيما بعد، فهي التي كانت تختار له ما يقرأ وقد صرح في أحد المرات بأن أمه قالت أنه بدأ الكاتبة عندما أتم ثمانية أعوام. ويذكر كورتاثر أيضا أن أحد أقربائه اكتشف مجموعة من القصائد التي كان قد كتبها كورتاثر وقام بتسليمها لأمه قائلاً أن هذه القصائد حتما ليست من تأليف كورتاثر وأنه قد نقلها من أحد دوواين الشعر لدرجة أن أمه سألته إذا كان قد هو مؤلف هذه القصائد أم لا. كان يقضي أيامه في القراءة بنهم حتى أن أحد الأطباء كان قد نصحه بأن يقلل من القراءة وأن يخرج أكثر لرؤية الشمس واستنشاق الهواء النقي. كتب العديد من قصص السيرة الذاتية مثل: نهاية اللعبة (فينال دي الخويجو)، السموم (لوس بنينوس)، سينيوريتا كورا، مصارع الوحوش بيستياريو إلخ. بعد أن أتم دراسته الأساسية في إحدى مدارس بانفيلد ,بدأالدراسة 1928 في المدرسة الإعتيادية للمعلمين ماريانو أكوستا والتي وصفها فيما بعد بأنها من أكثر المدارس السيئة التي يمكن تخيلها، وقد كتب عنها في قصته المدرسة الليليةأحد قصص كتاب الوقت الضائع, وحصل هناك علي لقب مدرس إعتيادي عام 1932 والذي مكنه من مزاولة مهنة التدريس، وفي نفس هذا العام حاول هو ومجموعة من أصدقاءه السفر إلي أوروبا في إحدى سفن الشحن وكتب عن تلك التجربة في قصته مكان مسمى كيندبيرجوقد أوضح فيما بعد سبب رغبته في السفر بأن بوينوس أيريس كانت في ذلك الوقت نوع من العقاب وان المرء كان يشعر فيها بأنه مسجون، وذلك في أحد المقابلات التليفيزنية. وفي أحد مكتبات العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس وقع بين يديه كتاب غير نظرته لماهية الأدب عموماً تحت عنوان أفيون للأديب الشهير جان كوكتو ,والذي كان مجهولا بالنسبة له حتى هذه اللحظة, ويحكي الكتاب يوميات شخص يقلع عن المخدرات.وكانت قرائته لهذا الكتاب علامة فارقة في حياته ومنذ ذلك الحين وهو يقرأ ويكتب بطريقة مختلفة وبروح أخرى ورؤية ثانية وشغف جديد وذلك طبقاً لكلماته في كتاب "سحر الكلمات"1997. بدأت دراسته للفلسفة في جامعة بوينوس أيريس ونجح في العام الأول ,لكن أدرك أنه لابد أن يستخدم لقبه كمعلم الذي حصل عليه من قبل من أجل أن يعمل ويساعد أمه، فقام بالتدريس في بوليفار ,سلاديو(مدينة، ولاحقاً درس في تشيبيلكوى. عاش خلال ذلك في غرف منعزلة في بنسيونات وكان يقضي كل أوقات فراغه في القراءة والكتابةالمرآة البعيدة.في 1938 نشر أول مجموعة شعرية له بعنوان الوجود تحت الاسم المستعار خوليو دينيس وانتقل في عام 1944 إلى منطقة كويو بمندوسا ,وقام بإلقاء محاضرات في الأدب الفرنسي في جامعة بوينوس أيريس, وفي نفس العام نشر أول قصة له بعنوان الساحرة في مجلة البريد الأدبي.أيضا شارك في الاحتجاج ضد البيرونية.عندما ربح خوان دومينجو بيرون الانتخابات الرئاسية في عام 1945 قام كورتاثر بتقديم إستقالته من الجامعة وقال أنه فضل أن يقدم إستقالته إلى رئيس الجامعة قبل أن يرى نفسه مجبراً على على أن يستقيل كما فعل الكثير من الزملاء الذين فضلوا الاحتفاظ بمناصبهم وعاد مرة أخرى إلى العاصمة بوينوس أيريس وهناك بدأ بالعمل في المجلس الأرجنتيني للكتاب.في نفس ذلك العام قام بتجميع أول مجموعة قصصية له الضفة الأخرى. بعد ذلك بعام نشر قصته اااالمنزلل المسروق في مجلة حوليات بوينوس أيريس التي يرأسها خورخي لويس بورخيس في نفس ذلك العام نشر أحد أعماله عن الشاعر الإنجليزي جون كايتس تحت عنوان الجره الجريجيه في أعمال جون كايتس في مجلة الدراسات الكلاسيكية التي تصدرها جامعة كويو.في 1948 ساهم بأعماله في العديد من المجلات من بينها محلة الحقيقةالتي نشر بها أحد الأعمال التنظرية المهمة بعنوان نظرية النفق وفي مجلة حوليات بوينوس أيريس ظهرت قصة مصارع الوحوش.جدير بالذكر أن كورتاثر استطاع في 1948 الحصول على لقب مترجم للإنجليزية والفرنسية بعد أن درس في مدة تسعة أشهر ما كان يستغرق دراسته عادة ثلاث سنوات, وقد جعله الجهد الشديد الذي بذله لتحقيق ذلك يعاني من بعض الأعراض العصابية اوالذهانيه مثل البحث عن صراصير في الطعام ولكنه استطاع التغلب على هذه الحالة بعد كتابة قصة سيرس التي تم دمجها فيما بعد مع قصة مصارع الوحوشو المنزل المأخوذ في المجموعة القصصية بعنوان بيتسياريو.لاحقا وفي عام 1949 قام ينشر القصيدة الدرامية الملوكأول عمل قام بتوقيعه باسمه الحقيقي وتم تجاهله من قبل النقاد.و في خلال صيف ذلك العام قام بكتابة أول رواية له اللهو والتي تم نشرها في عام 1986,بعد موته, وكانت بطريقة أو بأخرى تمثيل مسبق لرواية الحجلة . في 1950 كتب رواية أخرى تحت عنوان الإمتحان التي تم رفضها من قبل جييرمو دي توري المستشار الأدبي لدار النشر لوسادا.لاحقا تقدم كورتاثر بنفس الرواية الإمتحان لمسابقة اقامتهادار نشر لوسادا ولكن لم يفز بها وتم نشر الرواية بعد موته في 1986.قام في عام 1951 بنشر مجموعة قصصية بعنوان مصارع الوحوشالمكونة من ثمان قصص والتي منحته تقديراً كبيراً في الأرجنتين.وفي عام 1951 حصل على منحة من الحكومة الفرنسية وانتقل إلي فرنسا وقرر الاستقرار هناك بقية حياته . زواجه تزوج خوليو كورتاثر في 1953 من المترجمة الأرجنتينية أورورا بيرنارديث (بالأسبانية:Aurora Bernárdez)وعاش الزوجان في فرنسا وكانت حالتهم الاقتصادية منخفضة وعرض على خوليو كورتاثر فرصة ترجمة أعمال إدغار الآن بو كاملة من قبل جامعة بويرتو ريكو واعتبر هذا العمل فيما بعد من قبل النقاد من أفضل الترجمات التي تناولت أعمال الكاتب الأمريكي.جدير بالذكر أن الزوجان كورتاثر سافرا لمدة عام في إيطاليا خلال السنة التي أستغرقتها ترجمة أعمال إدغار الآن بو ثم قاما لاحقاً بالسفر عن طريق البحر إلى بوينوس أيريس وقضى كورتاثرالطريق إلى بوينوس أيريس وهو يكتب على ألته الكاتبة رواية جديدة. الثورة الكوبية. لقد صدمتنى بقسوة وألمني بشدة فراغي السياسي الكبير الذي كان بداخلي وعجزي السياسي....فقد كان يتم إقحام المواضيع السياسية في أعمالي الأدبية من كتاب سحر الكلمة. غلاف رواية الحجلة في عام 1963 زار كوبا عندما تم دعوته من قبل منظمة كاسا دي لاس أمريكاس ليكون حكما في أحد المسابقات الأدبية ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف عن الاهتمام بسياسة أمريكا اللاتينية وفي نفس ذلك العام ظهرت رواية الحجلة التي حققت أفضل المبيعات وأستحق من خلالها أن يكون واحداً من كتاب بووم أمريكا اللاتينية ,وبذلك تحولت إلي أحد الأعمال المتميزة في الأرجنتين.وقد أعلن فيما بعد في رسالة ارسلها إلى المخرج السينمائي الأرجنتيني مانويل أنتين في أغسطس من عام 1964أن عنوان الرواية لن يكون رايولا ولكن ماندالا "لقد أدركت فجأة بأنه ليس لي الحق بأن أجبر القراء على معرفة الألغاز البوذية أو التيبتية" ولم يكن نادما على التغير. في عام 1967 انفصل عن زوجته أورورا بيرنارديث واتخذ ليتوانيا أوجنيه كارفيليس رفيقة له ولكنه لم يتزوجها وهي التي غرست به اهتماماً كبيراً بالسياسة. قام كورتاثر مع الكاتبة الكندية كارول دنلوب- صديقته الثالثة التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية - بالعديد من الأسفار مثل رحلته إلى بولنداالتي شارك فيها في مؤتمر التضامن مع تشيلي.أيضاً كتب عن إحدى رحلاته مع زوجته الثانية في كتاب البحار العالمي والتي تحكي رحلة الزوجان على الطريق السريع باريس - مارسليا.بعد موت الوجة الثانية والأخيرة لكورتاثر كارول دنلوب، كانت زوجته الأولى أورورا بيرنارديث هي من صاحبه في مرضه، وفي الوقت الحاضر تعتبر هي الوريثة الوحيدة لأعماله المنشورة ونصوصه[2]. نضاله السياسي كان كورتاثر متعدد الأسفارو أدى ذل إلى معرفته بالثورات في أمريا اللاتينية عن قرب وعندما نتحدث عن نضال كورتاثر سنجد أنه تبرع بالعديد من حقوق الطبع والنشر لبعض من أعماله من أجل مساعدة المعتقلين السياسيين في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية من بينها الأرجنتين.وأعترف كورتاثر في أحد الرسائل الموجهة إلى صديقه فرانسيسكو بورروا بأن حب كوبا لتشي جيفارا جعلني أشعر بشكل غريب بأني أرجنتيني في الثاني من يناير عندما سلم فيديل كاسترو في ميدان الثورة على القائد جيفارا ,وقد كنت هناك، وجعل ذلك 300,000 رجل يستمرون في التصفيق لعشر دقائق. في نوفمبر من عام 1970 سافر كورتاثر إلى تشيلي وقام بالتضامن مع حكومة سالفادور أيندي وقضى بضعة أيام زار فيها أمه وأصدقائه وذكر في رسالة موجهة لجريجوري راباسا أنه في تشيلي كان هذيانه كابوساً يومياً. جدير بالذكر أنه في 1971 قام كورتاثر بجانب كل من ماريو بارجاس يوسا, جان بول سارتر، سيمون دي بوفوار بالتنديد بمطاردة واعتقال المؤلف هيبرتو باديلا, وكان يشعر بخيبة الأمل بسبب موقف الثورة الكوبية من ذلك.وعلى الرغم من ذلك ظل متابعاً للوضع السياسي في دول أمريكا اللاتينية.أيضاً في عام 1974 تم منحه جائزة ميديثيس لعمله كتاب مانويل وقام بمنح أموال الجائزة لصالح الجبهة الموحدة للمقاومة في تشيلي ,وفي عام 1974 كان عضواً في محكمة برتراند راسل الثانية والتي تم عقدها في روما من أجل بحث الوضع السياسي في أمريكا اللاتينية وبالأخص الانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان. أشعاره على الرغم من أن شهرة كورتاثر تتركز في كونه روائي فقد كتب كمية ضخمة من الأعمال الشعرية في صورة نثرية في كتب مختلطة مثل حكايات كرونوبيوس وفاماس ,واحد مثل لوكاس ,الجولة كورتاثر في شبابه. الأخيرة.أيضاً كتب قصائد في صورة أبيات شعرية : وجود, قصائد وميوباس , الإ الشفق.سجل قصائده وقصصه في كتب مسموعة كما ألف كلمات لأغاني التانجو مثل تاتا ثيدرون ووضع نصوص في كتب التصوير الفوتوجرافي والكاريكتير نيكاراجوا سافر كورتاثر في 1976إلى كوستاريكا حيث التقى بسيرخيو راميريث وإرنيستو كاردينال وبدأ رحلة سرية مليئة بالمغامرات في منطقة سولينتينامي في نيكاراجوا.ظل كورتاثر يتذكر هذه الرحلة لبقية حياته وكانت البداية لمجموعة من الزيارات لذلك البلد.وجدير بالذكر أنه عند نجاح الساندينية(الثورة في نيكاراجوا)سافر كورتاثر مرات عديدة إلى نيكاراغوا وتعرف عن قرب على حقيقة الحياة في هذا البلد وفي أمريكا اللاتينية عموما.وكان من الطبيعي أن تكون ثمرة هذه التجارب سلسلة من الأعمال التي تم جمعها في كتاب بعنوان نيكاراغوا، جميلة بعنف مرضه وموته ضريح كورتاثر في فرنسا(1914-1984). تعرض كورتاثر في أغسطس من عام 1981 لنزيف في المعدة وتم إنقاذ حياته بمعجزة ولم يتخلى أبداً عن الكتابة فقد كانت شغفه الأول والأخير حتى في أحلك أوقاته.عندما بدأت الأرجنتين تنعم بالديموقراطية في 1983 قام كورتاثر بأخر رحلة له إلى مسقط رأسه الأرجنتين وتم استقباله بحرارة شديدة من قبل معجبيه الذين كانوا يستوقفونه في الشارع ويطلبوا أن يأخذو معه صورة وذلك كان بالنقيض مع السلطات المحلية, وبعد أن زار عدد من أصدقائه عاد إلى باريس مرة أخرى.عقب عودته إلى فرنسا قامت حكومة فرانكيوس ميتيراند الاشتراكية الفرنسية بمنحه الجنسية الفرنسية.عندما توفت زوجته الثانية كارول دونلوب في 2 من نوفمبر 1982 تركت كورتاثر في حالة يأس عميقة، وفي الثاني عشر من فبراير لعام 1984 توفي كورتاثر بعد معاناته مع سرطان الدم، وتم دفنه في مدافن مونتابارناس في نفس القبر الذي ترقد به زوجته كارول.قام صديقاه، الفنانان خوليو سيلفا ولويس توماسيو بصنع شاهد القبر والتمثال اللذان يزينان القبر. جوائزه يحمل الميدان الصغير الواقع عند تقاطع شارعي سيرانو وإندوراس ,ببونوس أيريس اسم خوليو كورتاثر المدرسة الثانوية الأساسية رقم 13 مسماة باسم خوليو كورتاثر عام 1984 منحت مؤسسة كونيكس لخوليو كورتاثر بعد موته جائزة الشرف نظيراً لإسهامه الكبير في تاريخ الأدب الأرجنتيني قامت جامعة جوادالاخرا في 12 من أكتوبر 1994 بإفتتاح مدرج أمريكا اللاتينية خوليو كورتاثر تقديرا لهذا الكاتب وتكريما لذكراه وشخصه وأعماله وأفكاره, وحضر ذلك الافتتاح الكاتب المكسيكى كارلوس فوينتيس والكولومبي غابريل غارسيا ماركس وأرملة خوليو كورتاثر. قام العمدة الاشتراكي لمدينة باريس، بيرنارد ديلانى، في 2007 بجعل ميدان خوليو كورتاثر اسماً رسمياً للميدان الصغير الواقع في أقصى غرب إيل سانت لويس حيث تدور أحداث قصة أمزجة الشيطان «أعتقد أن عدم قبولي للأشياء كما هي شكل لى نعمة ونقمة في نفس الوقت منذ أن كنت صغيراً.فالبنسبة لي لم يكن يكفيني أن يقولوا لي أن هذه طاولة أو كلمة أم هي كلمة أم وهنا يتوقف الأمر ولكن على العكس فمع كلمة الطاولة وكلمة أم بدأ معي طريق من الغموض الذي كثيراً ما كان يمتد والذي أحياناً كان يحطمني.باختصار منذ أن كنت صغيراً وعلاقتي بالكلام وبالكتابة لم تكن تختلف عن علاقتي بالعالم عموماً ويبدو أننى ولدت لكى لا أقبل الأشياء كما هي خوليو كورتاثر» قام الأستاذ الدكتور لاتين أ جيوركو بجامعة أريزونا، الولايات المتحدة، بنشر كتاب في 2011 غاية في الأهمية من أجل فهم أعمال خوليو كورتاثر بعنوان منطقة الشفق. تمت ترجمة أعماله للعديد من اللغات، وفي الصين ظهرت نسخ بالصينية مندرين بقلم الأكاديمي فان يان. أعماله قصص ومتفرقات الضفة الأخرى ,1945(قصص) مصارع الوحوش (بيستياريو) ,1951(قصص نهاية اللعبة, 1956(قصص الأسلحة السرية, 19590 قصص) حكايات كرونوبيوس وفاماس, 1962(قصص) كل النيران نار,1966(متفرقات) حول العالم في ثمانين يوما,1967(متفرقات) المطارد وقصص أخرى ,1967(قصص) الجولة الأخيرة, 1969(متفرقات) جزيرة منتصف النهار وحكايات أخرى,1971 المجسم الثماني, 1974(قصص) شخص يمشي من هناك, 1977 (قصص) واحد مثل لوكاس, 1979 (متفرقات) الأقطار,1979(قصص) نحب جليندا كثيراً, 1980(قصص) الوقت الضائع,1982(قصص) المطارد,2009(قصة مصورة، كتب الثعلب الأحمر) روايات الجوائز,1960 الحجلة (لعبة القفز), 1963 نموذج للتسلح,1968 كتاب مانويل,1973 الامتحان,1986(مكتوبة في 1950) اللهو ,1986(مكتوبة في 1949) يوميات أندريس فافا,1995(نشرت بعد موته) مسرح الملوك,1949(تحت الاسم المستعار خوليو دينيس) وداعاً روبنسون ومسرحسات آخر(منشورة بعد موته) شعر وجود,1938 قصائد وميوباس إلا الشفق أخرى طريق الجنوب السريع, 1964 بوينوس أيريس,1967 السفر حول طاولة,1970 نثر المرصد,1972 صندوق عائلة موريلي,1973 أشباح ضد مصاصي الدماء متعددي الجنسية,عمل فكاهي,1975 غير محترف إطلاقاً,1976 البحار العلمي,1982(مع كارول دونلوب) نيكاراغوا، لذيذة بعنف,1983 سيلفالنديا(علي أساس الرسوم التوضيحية لجوليو سيلفا),1984 صورة جوون كايتس (منشور بعد موته ومكتوب مل بين 1951 و 1952) مراسلات كورتاثر - دنلوب - مونروس, ألفا ديكاي, برشلونة2009(منشور بعد الوفاة) أوراق غير متوقعة, ألفاجوارا, 2008(منشور بعد الوفاة) رسالة إلى الخونكيريين, ألفاجوارا,2010(منشور بعد الوفاة) كتب مسموعة كورتاثر يقرأ كورتاثر,1966 صوت أمريكا اللاتينية,1968 كورتاثر بذاته، كتاب ثري, 1970 بيت الأمريكتين(لا كاسا دى لاس أمريكاس),1978 فيلموجرافيا
خوليو كورتاثار - خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمة بلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخس وأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة. و نتيجة لاستخدامه هذا الأسلوب الغير معتاد, نجد أن محتوى أعماله يمحو كل الفواصل بين عالم الحقيقة والخيال وذلك عادة ما يرتبط بالسريالية. وقد عاش قدراً كبيراً من حياته في باريس واستقر بها منذ عام 1951 وحصل على الجنسية الفرنسية بالإضافة أن المنية وافته أيضاً هناك، واستخدم كورتاثر العاصمة الفرنسية لتدور فيها أحداث بعض رواياته. جدير بالذكر أن كورتاثر عاش أيضاً في الأرجنتين وإسبانيا وسويسرا[1]. وتأتي رواية الحجلة على رأس أعماله الأدبية. وتوفي في باريس في12 فبراير طفولته وٌلد خوليو كورتاثر في السادس والعشرين من أغسطس عام 1914 في مقاطعة إكسيل الواقعة جنوب العاصمة بروكسل، بلجيكا، أما عائلته فقد كان أبوه خوليو خوسيه كورتاثر (بالأسبانية:Julio José Cortázar) أرجنتينى الجنسية ويعمل موظف بسفارة الأرجنتين في بلجيكا مسؤول عن التمثيل الدبلوماسي التجاري بين البلدين، وفي ذلك الحين كانت العاصمة بروكسل محتلة من قبل القوات الألمانية، ومتزوج من الأرجنتينية ماريا هيرمنيا (بالأسبانية :María Herminia) ووفقاً لكلمات كورتاثر فإن ولادته في بروكسل "نتيجة للسياحة والدبلوماسية". مع قرب نهاية الحرب العالمية الأولى تمكنت عائلة كورتاثر من العبور إلى سويسرا وذلك بفضل جدته من جهة والدته كانت تحمل الجنسية الألمانية، ثم انتقلوا مرة أخرى إلى برشلونة حيث قضو عاماً ونصف العام. وعنما أتم كورتاثر أربعة أعوام عادت العائلة مرة أخرى إلى الأرجنتين وقضى كورتاثر باقى طفولته في بانفيلد، جنوب بوينوس أيريس، بجانب والدته وجدته وخالته وأخته الوحيدة أوفيليا والتي كانت تصغره بعام واحد بعد أن قام أبوه بهجرهم. وجدير بالذكر أن كورتاثر لم يعش طفولة سعيدة، فقد كان طفلا متوعك الصحة، وقضى وقتا طويلا من طفولته مريضاً في فراشه ولذلك كان الكتاب خير جليس له. وكانت أمه صاحبة الفضل الأول في عشقه للقراءة وتحوله إلى أحد أفضل كتاب أمريكا اللاتينية فيما بعد، فهي التي كانت تختار له ما يقرأ وقد صرح في أحد المرات بأن أمه قالت أنه بدأ الكاتبة عندما أتم ثمانية أعوام. ويذكر كورتاثر أيضا أن أحد أقربائه اكتشف مجموعة من القصائد التي كان قد كتبها كورتاثر وقام بتسليمها لأمه قائلاً أن هذه القصائد حتما ليست من تأليف كورتاثر وأنه قد نقلها من أحد دوواين الشعر لدرجة أن أمه سألته إذا كان قد هو مؤلف هذه القصائد أم لا. كان يقضي أيامه في القراءة بنهم حتى أن أحد الأطباء كان قد نصحه بأن يقلل من القراءة وأن يخرج أكثر لرؤية الشمس واستنشاق الهواء النقي. كتب العديد من قصص السيرة الذاتية مثل: نهاية اللعبة (فينال دي الخويجو)، السموم (لوس بنينوس)، سينيوريتا كورا، مصارع الوحوش بيستياريو إلخ. شبابه كورتاثر في شبابه. بعد أن أتم دراسته الأساسية في إحدى مدارس بانفيلد ,بدأالدراسة 1928 في المدرسة الإعتيادية للمعلمين ماريانو أكوستا والتي وصفها فيما بعد بأنها من أكثر المدارس السيئة التي يمكن تخيلها، وقد كتب عنها في قصته المدرسة الليليةأحد قصص كتاب الوقت الضائع, وحصل هناك علي لقب مدرس إعتيادي عام 1932 والذي مكنه من مزاولة مهنة التدريس، وفي نفس هذا العام حاول هو ومجموعة من أصدقاءه السفر إلي أوروبا في إحدى سفن الشحن وكتب عن تلك التجربة في قصته مكان مسمى كيندبيرجوقد أوضح فيما بعد سبب رغبته في السفر بأن بوينوس أيريس كانت في ذلك الوقت نوع من العقاب وان المرء كان يشعر فيها بأنه مسجون، وذلك في أحد المقابلات التليفيزنية. وفي أحد مكتبات العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس وقع بين يديه كتاب غير نظرته لماهية الأدب عموماً تحت عنوان أفيون للأديب الشهير جان كوكتو ,والذي كان مجهولا بالنسبة له حتى هذه اللحظة, ويحكي الكتاب يوميات شخص يقلع عن المخدرات.وكانت قرائته لهذا الكتاب علامة فارقة في حياته ومنذ ذلك الحين وهو يقرأ ويكتب بطريقة مختلفة وبروح أخرى ورؤية ثانية وشغف جديد وذلك طبقاً لكلماته في كتاب "سحر الكلمات"1997. بدأت دراسته للفلسفة في جامعة بوينوس أيريس ونجح في العام الأول ,لكن أدرك أنه لابد أن يستخدم لقبه كمعلم الذي حصل عليه من قبل من أجل أن يعمل ويساعد أمه، فقام بالتدريس في بوليفار ,سلاديو(مدينة، ولاحقاً درس في تشيبيلكوى. عاش خلال ذلك في غرف منعزلة في بنسيونات وكان يقضي كل أوقات فراغه في القراءة والكتابةالمرآة البعيدة.في 1938 نشر أول مجموعة شعرية له بعنوان الوجود تحت الاسم المستعار خوليو دينيس وانتقل في عام 1944 إلى منطقة كويو بمندوسا ,وقام بإلقاء محاضرات في الأدب الفرنسي في جامعة بوينوس أيريس, وفي نفس العام نشر أول قصة له بعنوان الساحرة في مجلة البريد الأدبي.أيضا شارك في الاحتجاج ضد البيرونية.عندما ربح خوان دومينجو بيرون الانتخابات الرئاسية في عام 1945 قام كورتاثر بتقديم إستقالته من الجامعة وقال أنه فضل أن يقدم إستقالته إلى رئيس الجامعة قبل أن يرى نفسه مجبراً على على أن يستقيل كما فعل الكثير من الزملاء الذين فضلوا الاحتفاظ بمناصبهم وعاد مرة أخرى إلى العاصمة بوينوس أيريس وهناك بدأ بالعمل في المجلس الأرجنتيني للكتاب.في نفس ذلك العام قام بتجميع أول مجموعة قصصية له الضفة الأخرى. بعد ذلك بعام نشر قصته اااالمنزلل المسروق في مجلة حوليات بوينوس أيريس التي يرأسها خورخي لويس بورخيس في نفس ذلك العام نشر أحد أعماله عن الشاعر الإنجليزي جون كايتس تحت عنوان الجره الجريجيه في أعمال جون كايتس في مجلة الدراسات الكلاسيكية التي تصدرها جامعة كويو.في 1948 ساهم بأعماله في العديد من المجلات من بينها محلة الحقيقةالتي نشر بها أحد الأعمال التنظرية المهمة بعنوان نظرية النفق وفي مجلة حوليات بوينوس أيريس ظهرت قصة مصارع الوحوش. جدير بالذكر أن كورتاثر استطاع في 1948 الحصول على لقب مترجم للإنجليزية والفرنسية بعد أن درس في مدة تسعة أشهر ما كان يستغرق دراسته عادة ثلاث سنوات, وقد جعله الجهد الشديد الذي بذله لتحقيق ذلك يعاني من بعض الأعراض العصابية اوالذهانيه مثل البحث عن صراصير في الطعام ولكنه استطاع التغلب على هذه الحالة بعد كتابة قصة سيرس التي تم دمجها فيما بعد مع قصة مصارع الوحوشو المنزل المأخوذ في المجموعة القصصية بعنوان بيتسياريو.لاحقا وفي عام 1949 قام ينشر القصيدة الدرامية الملوكأول عمل قام بتوقيعه باسمه الحقيقي وتم تجاهله من قبل النقاد.و في خلال صيف ذلك العام قام بكتابة أول رواية له اللهو والتي تم نشرها في عام 1986,بعد موته, وكانت بطريقة أو بأخرى تمثيل مسبق لرواية الحجلة . في 1950 كتب رواية أخرى تحت عنوان الإمتحان التي تم رفضها من قبل جييرمو دي توري المستشار الأدبي لدار النشر لوسادا.لاحقا تقدم كورتاثر بنفس الرواية الإمتحان لمسابقة اقامتهادار نشر لوسادا ولكن لم يفز بها وتم نشر الرواية بعد موته في 1986.قام في عام 1951 بنشر مجموعة قصصية بعنوان مصارع الوحوشالمكونة من ثمان قصص والتي منحته تقديراً كبيراً في الأرجنتين.وفي عام 1951 حصل على منحة من الحكومة الفرنسية وانتقل إلي فرنسا وقرر الاستقرار هناك بقية حياته . زواجه تزوج خوليو كورتاثر في 1953 من المترجمة الأرجنتينية أورورا بيرنارديث (بالأسبانية:Aurora Bernárdez)وعاش الزوجان في فرنسا وكانت حالتهم الاقتصادية منخفضة وعرض على خوليو كورتاثر فرصة ترجمة أعمال إدغار الآن بو كاملة من قبل جامعة بويرتو ريكو واعتبر هذا العمل فيما بعد من قبل النقاد من أفضل الترجمات التي تناولت أعمال الكاتب الأمريكي.جدير بالذكر أن الزوجان كورتاثر سافرا لمدة عام في إيطاليا خلال السنة التي أستغرقتها ترجمة أعمال إدغار الآن بو ثم قاما لاحقاً بالسفر عن طريق البحر إلى بوينوس أيريس وقضى كورتاثرالطريق إلى بوينوس أيريس وهو يكتب على ألته الكاتبة رواية جديدة. الثورة الكوبية. لقد صدمتنى بقسوة وألمني بشدة فراغي السياسي الكبير الذي كان بداخلي وعجزي السياسي....فقد كان يتم إقحام المواضيع السياسية في أعمالي الأدبية من كتاب سحر الكلمة. غلاف رواية الحجلة في عام 1963 زار كوبا عندما تم دعوته من قبل منظمة كاسا دي لاس أمريكاس ليكون حكما في أحد المسابقات الأدبية ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف عن الاهتمام بسياسة أمريكا اللاتينية وفي نفس ذلك العام ظهرت رواية الحجلة التي حققت أفضل المبيعات وأستحق من خلالها أن يكون واحداً من كتاب بووم أمريكا اللاتينية ,وبذلك تحولت إلي أحد الأعمال المتميزة في الأرجنتين.وقد أعلن فيما بعد في رسالة ارسلها إلى المخرج السينمائي الأرجنتيني مانويل أنتين في أغسطس من عام 1964أن عنوان الرواية لن يكون رايولا ولكن ماندالا "لقد أدركت فجأة بأنه ليس لي الحق بأن أجبر القراء على معرفة الألغاز البوذية أو التيبتية" ولم يكن نادما على التغير. في عام 1967 انفصل عن زوجته أورورا بيرنارديث واتخذ ليتوانيا أوجنيه كارفيليس رفيقة له ولكنه لم يتزوجها وهي التي غرست به اهتماماً كبيراً بالسياسة. قام كورتاثر مع الكاتبة الكندية كارول دنلوب- صديقته الثالثة التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية - بالعديد من الأسفار مثل رحلته إلى بولنداالتي شارك فيها في مؤتمر التضامن مع تشيلي.أيضاً كتب عن إحدى رحلاته مع زوجته الثانية في كتاب البحار العالمي والتي تحكي رحلة الزوجان على الطريق السريع باريس - مارسليا.بعد موت الوجة الثانية والأخيرة لكورتاثر كارول دنلوب، كانت زوجته الأولى أورورا بيرنارديث هي من صاحبه في مرضه، وفي الوقت الحاضر تعتبر هي الوريثة الوحيدة لأعماله المنشورة ونصوصه[2]. نضاله السياسي كان كورتاثر متعدد الأسفارو أدى ذل إلى معرفته بالثورات في أمريا اللاتينية عن قرب وعندما نتحدث عن نضال كورتاثر سنجد أنه تبرع بالعديد من حقوق الطبع والنشر لبعض من أعماله من أجل مساعدة المعتقلين السياسيين في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية من بينها الأرجنتين.وأعترف كورتاثر في أحد الرسائل الموجهة إلى صديقه فرانسيسكو بورروا بأن حب كوبا لتشي جيفارا جعلني أشعر بشكل غريب بأني أرجنتيني في الثاني من يناير عندما سلم فيديل كاسترو في ميدان الثورة على القائد جيفارا ,وقد كنت هناك، وجعل ذلك 300,000 رجل يستمرون في التصفيق لعشر دقائق. في نوفمبر من عام 1970 سافر كورتاثر إلى تشيلي وقام بالتضامن مع حكومة سالفادور أيندي وقضى بضعة أيام زار فيها أمه وأصدقائه وذكر في رسالة موجهة لجريجوري راباسا أنه في تشيلي كان هذيانه كابوساً يومياً. جدير بالذكر أنه في 1971 قام كورتاثر بجانب كل من ماريو بارجاس يوسا, جان بول سارتر، سيمون دي بوفوار بالتنديد بمطاردة واعتقال المؤلف هيبرتو باديلا, وكان يشعر بخيبة الأمل بسبب موقف الثورة الكوبية من ذلك.وعلى الرغم من ذلك ظل متابعاً للوضع السياسي في دول أمريكا اللاتينية.أيضاً في عام 1974 تم منحه جائزة ميديثيس لعمله كتاب مانويل وقام بمنح أموال الجائزة لصالح الجبهة الموحدة للمقاومة في تشيلي ,وفي عام 1974 كان عضواً في محكمة برتراند راسل الثانية والتي تم عقدها في روما من أجل بحث الوضع السياسي في أمريكا اللاتينية وبالأخص الانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان. أشعاره على الرغم من أن شهرة كورتاثر تتركز في كونه روائي فقد كتب كمية ضخمة من الأعمال الشعرية في صورة نثرية في كتب مختلطة مثل حكايات ك❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الأسلحة السرية ❝ الناشرين : ❞ مؤسسة الابحاث ❝ ❱
من روايات وقصص عالمية - مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية.

وصف الكتاب : كتاب الأسلحة السرية – خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمة بلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخس وأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة.

و نتيجة لاستخدامه هذا الأسلوب الغير معتاد, نجد أن محتوى أعماله يمحو كل الفواصل بين عالم الحقيقة والخيال وذلك عادة ما يرتبط بالسريالية. وقد عاش قدراً كبيراً من حياته في باريس واستقر بها منذ عام 1951 وحصل على الجنسية الفرنسية بالإضافة أن المنية وافته أيضاً هناك، واستخدم كورتاثر العاصمة الفرنسية لتدور فيها أحداث بعض رواياته. جدير بالذكر أن كورتاثر عاش أيضاً في الأرجنتين وإسبانيا وسويسرا[1]. وتأتي رواية الحجلة على رأس أعماله الأدبية. وتوفي في باريس في12 فبراير 1984.
في القصص العالمية المترجمة

خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمةبلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخسوأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة.وٌلد خوليو كورتاثر في السادس والعشرين من أغسطس عام 1914 في مقاطعة إكسيل الواقعة جنوب العاصمة بروكسل، بلجيكا، أما عائلته فقد كان أبوه خوليو خوسيه كورتاثر (بالأسبانية:Julio José Cortázar) أرجنتينى الجنسية ويعمل موظف بسفارة الأرجنتين في بلجيكا مسؤول عن التمثيل الدبلوماسي التجاري بين البلدين، وفي ذلك الحين كانت العاصمة بروكسل محتلة من قبل القوات الألمانية، ومتزوج من الأرجنتينية ماريا هيرمنيا (بالأسبانية :María Herminia) ووفقاً لكلمات كورتاثر فإن ولادته في بروكسل "نتيجة للسياحة والدبلوماسية". مع قرب نهاية الحرب العالمية الأولى تمكنت عائلة كورتاثر من العبور إلى سويسرا وذلك بفضل جدته من جهة والدته كانت تحمل الجنسية الألمانية، ثم انتقلوا مرة أخرى إلى برشلونة حيث قضو عاماً ونصف العام. وعنما أتم كورتاثر أربعة أعوام عادت العائلة مرة أخرى إلى الأرجنتين وقضى كورتاثر باقى طفولته في بانفيلد، جنوب بوينوس أيريس، بجانب والدته وجدته وخالته وأخته الوحيدة أوفيليا والتي كانت تصغره بعام واحد بعد أن قام أبوه بهجرهم. وجدير بالذكر أن كورتاثر لم يعش طفولة سعيدة، فقد كان طفلا متوعك الصحة، وقضى وقتا طويلا من طفولته مريضاً في فراشه ولذلك كان الكتاب خير جليس له. وكانت أمه صاحبة الفضل الأول في عشقه للقراءة وتحوله إلى أحد أفضل كتاب أمريكا اللاتينية فيما بعد، فهي التي كانت تختار له ما يقرأ وقد صرح في أحد المرات بأن أمه قالت أنه بدأ الكاتبة عندما أتم ثمانية أعوام. ويذكر كورتاثر أيضا أن أحد أقربائه اكتشف مجموعة من القصائد التي كان قد كتبها كورتاثر وقام بتسليمها لأمه قائلاً أن هذه القصائد حتما ليست من تأليف كورتاثر وأنه قد نقلها من أحد دوواين الشعر لدرجة أن أمه سألته إذا كان قد هو مؤلف هذه القصائد أم لا. كان يقضي أيامه في القراءة بنهم حتى أن أحد الأطباء كان قد نصحه بأن يقلل من القراءة وأن يخرج أكثر لرؤية الشمس واستنشاق الهواء النقي. كتب العديد من قصص السيرة الذاتية مثل: نهاية اللعبة (فينال دي الخويجو)، السموم (لوس بنينوس)، سينيوريتا كورا، مصارع الوحوش بيستياريو إلخ.

بعد أن أتم دراسته الأساسية في إحدى مدارس بانفيلد ,بدأالدراسة 1928 في المدرسة الإعتيادية للمعلمين ماريانو أكوستا والتي وصفها فيما بعد بأنها من أكثر المدارس السيئة التي يمكن تخيلها، وقد كتب عنها في قصته المدرسة الليليةأحد قصص كتاب الوقت الضائع, وحصل هناك علي لقب مدرس إعتيادي عام 1932 والذي مكنه من مزاولة مهنة التدريس، وفي نفس هذا العام حاول هو ومجموعة من أصدقاءه السفر إلي أوروبا في إحدى سفن الشحن وكتب عن تلك التجربة في قصته مكان مسمى كيندبيرجوقد أوضح فيما بعد سبب رغبته في السفر بأن بوينوس أيريس كانت في ذلك الوقت نوع من العقاب وان المرء كان يشعر فيها بأنه مسجون، وذلك في أحد المقابلات التليفيزنية. وفي أحد مكتبات العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس وقع بين يديه كتاب غير نظرته لماهية الأدب عموماً تحت عنوان أفيون للأديب الشهير جان كوكتو ,والذي كان مجهولا بالنسبة له حتى هذه اللحظة, ويحكي الكتاب يوميات شخص يقلع عن المخدرات.وكانت قرائته لهذا الكتاب علامة فارقة في حياته ومنذ ذلك الحين وهو يقرأ ويكتب بطريقة مختلفة وبروح أخرى ورؤية ثانية وشغف جديد وذلك طبقاً لكلماته في كتاب "سحر الكلمات"1997. بدأت دراسته للفلسفة في جامعة بوينوس أيريس ونجح في العام الأول ,لكن أدرك أنه لابد أن يستخدم لقبه كمعلم الذي حصل عليه من قبل من أجل أن يعمل ويساعد أمه، فقام بالتدريس في بوليفار ,سلاديو(مدينة، ولاحقاً درس في تشيبيلكوى. عاش خلال ذلك في غرف منعزلة في بنسيونات وكان يقضي كل أوقات فراغه في القراءة والكتابةالمرآة البعيدة.في 1938 نشر أول مجموعة شعرية له بعنوان الوجود تحت الاسم المستعار خوليو دينيس وانتقل في عام 1944 إلى منطقة كويو بمندوسا ,وقام بإلقاء محاضرات في الأدب الفرنسي في جامعة بوينوس أيريس, وفي نفس العام نشر أول قصة له بعنوان الساحرة في مجلة البريد الأدبي.أيضا شارك في الاحتجاج ضد البيرونية.عندما ربح خوان دومينجو بيرون الانتخابات الرئاسية في عام 1945 قام كورتاثر بتقديم إستقالته من الجامعة وقال أنه فضل أن يقدم إستقالته إلى رئيس الجامعة قبل أن يرى نفسه مجبراً على على أن يستقيل كما فعل الكثير من الزملاء الذين فضلوا الاحتفاظ بمناصبهم وعاد مرة أخرى إلى العاصمة بوينوس أيريس وهناك بدأ بالعمل في المجلس الأرجنتيني للكتاب.في نفس ذلك العام قام بتجميع أول مجموعة قصصية له الضفة الأخرى. بعد ذلك بعام نشر قصته اااالمنزلل المسروق في مجلة حوليات بوينوس أيريس التي يرأسها خورخي لويس بورخيس في نفس ذلك العام نشر أحد أعماله عن الشاعر الإنجليزي جون كايتس تحت عنوان الجره الجريجيه في أعمال جون كايتس في مجلة الدراسات الكلاسيكية التي تصدرها جامعة كويو.في 1948 ساهم بأعماله في العديد من المجلات من بينها محلة الحقيقةالتي نشر بها أحد الأعمال التنظرية المهمة بعنوان نظرية النفق وفي مجلة حوليات بوينوس أيريس ظهرت قصة مصارع الوحوش.جدير بالذكر أن كورتاثر استطاع في 1948 الحصول على لقب مترجم للإنجليزية والفرنسية بعد أن درس في مدة تسعة أشهر ما كان يستغرق دراسته عادة ثلاث سنوات, وقد جعله الجهد الشديد الذي بذله لتحقيق ذلك يعاني من بعض الأعراض العصابية اوالذهانيه مثل البحث عن صراصير في الطعام ولكنه استطاع التغلب على هذه الحالة بعد كتابة قصة سيرس التي تم دمجها فيما بعد مع قصة مصارع الوحوشو المنزل المأخوذ في المجموعة القصصية بعنوان بيتسياريو.لاحقا وفي عام 1949 قام ينشر القصيدة الدرامية الملوكأول عمل قام بتوقيعه باسمه الحقيقي وتم تجاهله من قبل النقاد.و في خلال صيف ذلك العام قام بكتابة أول رواية له اللهو والتي تم نشرها في عام 1986,بعد موته, وكانت بطريقة أو بأخرى تمثيل مسبق لرواية الحجلة .

في 1950 كتب رواية أخرى تحت عنوان الإمتحان التي تم رفضها من قبل جييرمو دي توري المستشار الأدبي لدار النشر لوسادا.لاحقا تقدم كورتاثر بنفس الرواية الإمتحان لمسابقة اقامتهادار نشر لوسادا ولكن لم يفز بها وتم نشر الرواية بعد موته في 1986.قام في عام 1951 بنشر مجموعة قصصية بعنوان مصارع الوحوشالمكونة من ثمان قصص والتي منحته تقديراً كبيراً في الأرجنتين.وفي عام 1951 حصل على منحة من الحكومة الفرنسية وانتقل إلي فرنسا وقرر الاستقرار هناك بقية حياته .

زواجه
تزوج خوليو كورتاثر في 1953 من المترجمة الأرجنتينية أورورا بيرنارديث (بالأسبانية:Aurora Bernárdez)وعاش الزوجان في فرنسا وكانت حالتهم الاقتصادية منخفضة وعرض على خوليو كورتاثر فرصة ترجمة أعمال إدغار الآن بو كاملة من قبل جامعة بويرتو ريكو واعتبر هذا العمل فيما بعد من قبل النقاد من أفضل الترجمات التي تناولت أعمال الكاتب الأمريكي.جدير بالذكر أن الزوجان كورتاثر سافرا لمدة عام في إيطاليا خلال السنة التي أستغرقتها ترجمة أعمال إدغار الآن بو ثم قاما لاحقاً بالسفر عن طريق البحر إلى بوينوس أيريس وقضى كورتاثرالطريق إلى بوينوس أيريس وهو يكتب على ألته الكاتبة رواية جديدة. الثورة الكوبية. لقد صدمتنى بقسوة وألمني بشدة فراغي السياسي الكبير الذي كان بداخلي وعجزي السياسي....فقد كان يتم إقحام المواضيع السياسية في أعمالي الأدبية من كتاب سحر الكلمة.


غلاف رواية الحجلة
في عام 1963 زار كوبا عندما تم دعوته من قبل منظمة كاسا دي لاس أمريكاس ليكون حكما في أحد المسابقات الأدبية ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف عن الاهتمام بسياسة أمريكا اللاتينية وفي نفس ذلك العام ظهرت رواية الحجلة التي حققت أفضل المبيعات وأستحق من خلالها أن يكون واحداً من كتاب بووم أمريكا اللاتينية ,وبذلك تحولت إلي أحد الأعمال المتميزة في الأرجنتين.وقد أعلن فيما بعد في رسالة ارسلها إلى المخرج السينمائي الأرجنتيني مانويل أنتين في أغسطس من عام 1964أن عنوان الرواية لن يكون رايولا ولكن ماندالا "لقد أدركت فجأة بأنه ليس لي الحق بأن أجبر القراء على معرفة الألغاز البوذية أو التيبتية" ولم يكن نادما على التغير. في عام 1967 انفصل عن زوجته أورورا بيرنارديث واتخذ ليتوانيا أوجنيه كارفيليس رفيقة له ولكنه لم يتزوجها وهي التي غرست به اهتماماً كبيراً بالسياسة. قام كورتاثر مع الكاتبة الكندية كارول دنلوب- صديقته الثالثة التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية - بالعديد من الأسفار مثل رحلته إلى بولنداالتي شارك فيها في مؤتمر التضامن مع تشيلي.أيضاً كتب عن إحدى رحلاته مع زوجته الثانية في كتاب البحار العالمي والتي تحكي رحلة الزوجان على الطريق السريع باريس - مارسليا.بعد موت الوجة الثانية والأخيرة لكورتاثر كارول دنلوب، كانت زوجته الأولى أورورا بيرنارديث هي من صاحبه في مرضه، وفي الوقت الحاضر تعتبر هي الوريثة الوحيدة لأعماله المنشورة ونصوصه[2].

نضاله السياسي
كان كورتاثر متعدد الأسفارو أدى ذل إلى معرفته بالثورات في أمريا اللاتينية عن قرب وعندما نتحدث عن نضال كورتاثر سنجد أنه تبرع بالعديد من حقوق الطبع والنشر لبعض من أعماله من أجل مساعدة المعتقلين السياسيين في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية من بينها الأرجنتين.وأعترف كورتاثر في أحد الرسائل الموجهة إلى صديقه فرانسيسكو بورروا بأن حب كوبا لتشي جيفارا جعلني أشعر بشكل غريب بأني أرجنتيني في الثاني من يناير عندما سلم فيديل كاسترو في ميدان الثورة على القائد جيفارا ,وقد كنت هناك، وجعل ذلك 300,000 رجل يستمرون في التصفيق لعشر دقائق. في نوفمبر من عام 1970 سافر كورتاثر إلى تشيلي وقام بالتضامن مع حكومة سالفادور أيندي وقضى بضعة أيام زار فيها أمه وأصدقائه وذكر في رسالة موجهة لجريجوري راباسا أنه في تشيلي كان هذيانه كابوساً يومياً.

جدير بالذكر أنه في 1971 قام كورتاثر بجانب كل من ماريو بارجاس يوسا, جان بول سارتر، سيمون دي بوفوار بالتنديد بمطاردة واعتقال المؤلف هيبرتو باديلا, وكان يشعر بخيبة الأمل بسبب موقف الثورة الكوبية من ذلك.وعلى الرغم من ذلك ظل متابعاً للوضع السياسي في دول أمريكا اللاتينية.أيضاً في عام 1974 تم منحه جائزة ميديثيس لعمله كتاب مانويل وقام بمنح أموال الجائزة لصالح الجبهة الموحدة للمقاومة في تشيلي ,وفي عام 1974 كان عضواً في محكمة برتراند راسل الثانية والتي تم عقدها في روما من أجل بحث الوضع السياسي في أمريكا اللاتينية وبالأخص الانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان.

أشعاره
على الرغم من أن شهرة كورتاثر تتركز في كونه روائي فقد كتب كمية ضخمة من الأعمال الشعرية في صورة نثرية في كتب مختلطة مثل حكايات كرونوبيوس وفاماس ,واحد مثل لوكاس ,الجولة


كورتاثر في شبابه.
الأخيرة.أيضاً كتب قصائد في صورة أبيات شعرية : وجود, قصائد وميوباس , الإ الشفق.سجل قصائده وقصصه في كتب مسموعة كما ألف كلمات لأغاني التانجو مثل تاتا ثيدرون ووضع نصوص في كتب التصوير الفوتوجرافي والكاريكتير

نيكاراجوا
سافر كورتاثر في 1976إلى كوستاريكا حيث التقى بسيرخيو راميريث وإرنيستو كاردينال وبدأ رحلة سرية مليئة بالمغامرات في منطقة سولينتينامي في نيكاراجوا.ظل كورتاثر يتذكر هذه الرحلة لبقية حياته وكانت البداية لمجموعة من الزيارات لذلك البلد.وجدير بالذكر أنه عند نجاح الساندينية(الثورة في نيكاراجوا)سافر كورتاثر مرات عديدة إلى نيكاراغوا وتعرف عن قرب على حقيقة الحياة في هذا البلد وفي أمريكا اللاتينية عموما.وكان من الطبيعي أن تكون ثمرة هذه التجارب سلسلة من الأعمال التي تم جمعها في كتاب بعنوان نيكاراغوا، جميلة بعنف

مرضه وموته

ضريح كورتاثر في فرنسا(1914-1984).
تعرض كورتاثر في أغسطس من عام 1981 لنزيف في المعدة وتم إنقاذ حياته بمعجزة ولم يتخلى أبداً عن الكتابة فقد كانت شغفه الأول والأخير حتى في أحلك أوقاته.عندما بدأت الأرجنتين تنعم بالديموقراطية في 1983 قام كورتاثر بأخر رحلة له إلى مسقط رأسه الأرجنتين وتم استقباله بحرارة شديدة من قبل معجبيه الذين كانوا يستوقفونه في الشارع ويطلبوا أن يأخذو معه صورة وذلك كان بالنقيض مع السلطات المحلية, وبعد أن زار عدد من أصدقائه عاد إلى باريس مرة أخرى.عقب عودته إلى فرنسا قامت حكومة فرانكيوس ميتيراند الاشتراكية الفرنسية بمنحه الجنسية الفرنسية.عندما توفت زوجته الثانية كارول دونلوب في 2 من نوفمبر 1982 تركت كورتاثر في حالة يأس عميقة، وفي الثاني عشر من فبراير لعام 1984 توفي كورتاثر بعد معاناته مع سرطان الدم، وتم دفنه في مدافن مونتابارناس في نفس القبر الذي ترقد به زوجته كارول.قام صديقاه، الفنانان خوليو سيلفا ولويس توماسيو بصنع شاهد القبر والتمثال اللذان يزينان القبر.

جوائزه
يحمل الميدان الصغير الواقع عند تقاطع شارعي سيرانو وإندوراس ,ببونوس أيريس اسم خوليو كورتاثر
المدرسة الثانوية الأساسية رقم 13 مسماة باسم خوليو كورتاثر
عام 1984 منحت مؤسسة كونيكس لخوليو كورتاثر بعد موته جائزة الشرف نظيراً لإسهامه الكبير في تاريخ الأدب الأرجنتيني
قامت جامعة جوادالاخرا في 12 من أكتوبر 1994 بإفتتاح مدرج أمريكا اللاتينية خوليو كورتاثر تقديرا لهذا الكاتب وتكريما لذكراه وشخصه وأعماله وأفكاره, وحضر ذلك الافتتاح الكاتب المكسيكى كارلوس فوينتيس والكولومبي غابريل غارسيا ماركس وأرملة خوليو كورتاثر.
قام العمدة الاشتراكي لمدينة باريس، بيرنارد ديلانى، في 2007 بجعل ميدان خوليو كورتاثر اسماً رسمياً للميدان الصغير الواقع في أقصى غرب إيل سانت لويس حيث تدور أحداث قصة أمزجة الشيطان
«أعتقد أن عدم قبولي للأشياء كما هي شكل لى نعمة ونقمة في نفس الوقت منذ أن كنت صغيراً.فالبنسبة لي لم يكن يكفيني أن يقولوا لي أن هذه طاولة أو كلمة أم هي كلمة أم وهنا يتوقف الأمر ولكن على العكس فمع كلمة الطاولة وكلمة أم بدأ معي طريق من الغموض الذي كثيراً ما كان يمتد والذي أحياناً كان يحطمني.باختصار منذ أن كنت صغيراً وعلاقتي بالكلام وبالكتابة لم تكن تختلف عن علاقتي بالعالم عموماً ويبدو أننى ولدت لكى لا أقبل الأشياء كما هي خوليو كورتاثر»

قام الأستاذ الدكتور لاتين أ جيوركو بجامعة أريزونا، الولايات المتحدة، بنشر كتاب في 2011 غاية في الأهمية من أجل فهم أعمال خوليو كورتاثر بعنوان منطقة الشفق.
تمت ترجمة أعماله للعديد من اللغات، وفي الصين ظهرت نسخ بالصينية مندرين بقلم الأكاديمي فان يان.
أعماله
قصص ومتفرقات
الضفة الأخرى ,1945(قصص)
مصارع الوحوش (بيستياريو) ,1951(قصص
نهاية اللعبة, 1956(قصص
الأسلحة السرية, 19590 قصص)
حكايات كرونوبيوس وفاماس, 1962(قصص)
كل النيران نار,1966(متفرقات)
حول العالم في ثمانين يوما,1967(متفرقات)
المطارد وقصص أخرى ,1967(قصص)
الجولة الأخيرة, 1969(متفرقات)
جزيرة منتصف النهار وحكايات أخرى,1971
المجسم الثماني, 1974(قصص)
شخص يمشي من هناك, 1977 (قصص)
واحد مثل لوكاس, 1979 (متفرقات)
الأقطار,1979(قصص)
نحب جليندا كثيراً, 1980(قصص)
الوقت الضائع,1982(قصص)
المطارد,2009(قصة مصورة، كتب الثعلب الأحمر)
روايات
الجوائز,1960
الحجلة (لعبة القفز), 1963
نموذج للتسلح,1968
كتاب مانويل,1973
الامتحان,1986(مكتوبة في 1950)
اللهو ,1986(مكتوبة في 1949)
يوميات أندريس فافا,1995(نشرت بعد موته)
مسرح
الملوك,1949(تحت الاسم المستعار خوليو دينيس)
وداعاً روبنسون ومسرحسات آخر(منشورة بعد موته)
شعر
وجود,1938
قصائد وميوباس
إلا الشفق
أخرى
طريق الجنوب السريع, 1964
بوينوس أيريس,1967
السفر حول طاولة,1970
نثر المرصد,1972
صندوق عائلة موريلي,1973
أشباح ضد مصاصي الدماء متعددي الجنسية,عمل فكاهي,1975
غير محترف إطلاقاً,1976
البحار العلمي,1982(مع كارول دونلوب)
نيكاراغوا، لذيذة بعنف,1983
سيلفالنديا(علي أساس الرسوم التوضيحية لجوليو سيلفا),1984
صورة جوون كايتس (منشور بعد موته ومكتوب مل بين 1951 و 1952)
مراسلات كورتاثر - دنلوب - مونروس, ألفا ديكاي, برشلونة2009(منشور بعد الوفاة)
أوراق غير متوقعة, ألفاجوارا, 2008(منشور بعد الوفاة)
رسالة إلى الخونكيريين, ألفاجوارا,2010(منشور بعد الوفاة)
كتب مسموعة
كورتاثر يقرأ كورتاثر,1966
صوت أمريكا اللاتينية,1968
كورتاثر بذاته، كتاب ثري, 1970
بيت الأمريكتين(لا كاسا دى لاس أمريكاس),1978
فيلموجرافيا


للكاتب/المؤلف : خوليو كورتاثار .
دار النشر : مؤسسة الابحاث .
سنة النشر : 2013م / 1434هـ .
عدد مرات التحميل : 2974 مرّة / مرات.
تم اضافته في : الجمعة , 7 سبتمبر 2018م.
حجم الكتاب عند التحميل : 5.2 ميجا بايت .

ولتسجيل ملاحظاتك ورأيك حول الكتاب يمكنك المشاركه في التعليقات من هنا:

كتاب الأسلحة السرية – خوليو كورتاثار

 في القصص العالمية المترجمة

خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمةبلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخسوأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة.

 

خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمةبلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخسوأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة.

و نتيجة لاستخدامه هذا الأسلوب الغير معتاد, نجد أن محتوى أعماله يمحو كل الفواصل بين عالم الحقيقة والخيال وذلك عادة ما يرتبط بالسريالية. وقد عاش قدراً كبيراً من حياته في باريس واستقر بها منذ عام 1951 وحصل على الجنسية الفرنسية بالإضافة أن المنية وافته أيضاً هناك، واستخدم كورتاثر العاصمة الفرنسية لتدور فيها أحداث بعض رواياته. جدير بالذكر أن كورتاثر عاش أيضاً في الأرجنتين وإسبانيا وسويسرا[1]. وتأتي رواية الحجلة على رأس أعماله الأدبية. وتوفي في باريس في12 فبراير 1984.

وٌلد خوليو كورتاثر في السادس والعشرين من أغسطس عام 1914 في مقاطعة إكسيل الواقعة جنوب العاصمة بروكسل، بلجيكا، أما عائلته فقد كان أبوه خوليو خوسيه كورتاثر (بالأسبانية:Julio José Cortázar) أرجنتينى الجنسية ويعمل موظف بسفارة الأرجنتين في بلجيكا مسؤول عن التمثيل الدبلوماسي التجاري بين البلدين، وفي ذلك الحين كانت العاصمة بروكسل محتلة من قبل القوات الألمانية، ومتزوج من الأرجنتينية ماريا هيرمنيا (بالأسبانية :María Herminia) ووفقاً لكلمات كورتاثر فإن ولادته في بروكسل "نتيجة للسياحة والدبلوماسية". مع قرب نهاية الحرب العالمية الأولى تمكنت عائلة كورتاثر من العبور إلى سويسرا وذلك بفضل جدته من جهة والدته كانت تحمل الجنسية الألمانية، ثم انتقلوا مرة أخرى إلى برشلونة حيث قضو عاماً ونصف العام. وعنما أتم كورتاثر أربعة أعوام عادت العائلة مرة أخرى إلى الأرجنتين وقضى كورتاثر باقى طفولته في بانفيلد، جنوب بوينوس أيريس، بجانب والدته وجدته وخالته وأخته الوحيدة أوفيليا والتي كانت تصغره بعام واحد بعد أن قام أبوه بهجرهم. وجدير بالذكر أن كورتاثر لم يعش طفولة سعيدة، فقد كان طفلا متوعك الصحة، وقضى وقتا طويلا من طفولته مريضاً في فراشه ولذلك كان الكتاب خير جليس له. وكانت أمه صاحبة الفضل الأول في عشقه للقراءة وتحوله إلى أحد أفضل كتاب أمريكا اللاتينية فيما بعد، فهي التي كانت تختار له ما يقرأ وقد صرح في أحد المرات بأن أمه قالت أنه بدأ الكاتبة عندما أتم ثمانية أعوام. ويذكر كورتاثر أيضا أن أحد أقربائه اكتشف مجموعة من القصائد التي كان قد كتبها كورتاثر وقام بتسليمها لأمه قائلاً أن هذه القصائد حتما ليست من تأليف كورتاثر وأنه قد نقلها من أحد دوواين الشعر لدرجة أن أمه سألته إذا كان قد هو مؤلف هذه القصائد أم لا. كان يقضي أيامه في القراءة بنهم حتى أن أحد الأطباء كان قد نصحه بأن يقلل من القراءة وأن يخرج أكثر لرؤية الشمس واستنشاق الهواء النقي. كتب العديد من قصص السيرة الذاتية مثل: نهاية اللعبة (فينال دي الخويجو)، السموم (لوس بنينوس)، سينيوريتا كورا، مصارع الوحوش بيستياريو إلخ.

بعد أن أتم دراسته الأساسية في إحدى مدارس بانفيلد ,بدأالدراسة 1928 في المدرسة الإعتيادية للمعلمين ماريانو أكوستا والتي وصفها فيما بعد بأنها من أكثر المدارس السيئة التي يمكن تخيلها، وقد كتب عنها في قصته المدرسة الليليةأحد قصص كتاب الوقت الضائع, وحصل هناك علي لقب مدرس إعتيادي عام 1932 والذي مكنه من مزاولة مهنة التدريس، وفي نفس هذا العام حاول هو ومجموعة من أصدقاءه السفر إلي أوروبا في إحدى سفن الشحن وكتب عن تلك التجربة في قصته مكان مسمى كيندبيرجوقد أوضح فيما بعد سبب رغبته في السفر بأن بوينوس أيريس كانت في ذلك الوقت نوع من العقاب وان المرء كان يشعر فيها بأنه مسجون، وذلك في أحد المقابلات التليفيزنية. وفي أحد مكتبات العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس وقع بين يديه كتاب غير نظرته لماهية الأدب عموماً تحت عنوان أفيون للأديب الشهير جان كوكتو ,والذي كان مجهولا بالنسبة له حتى هذه اللحظة, ويحكي الكتاب يوميات شخص يقلع عن المخدرات.وكانت قرائته لهذا الكتاب علامة فارقة في حياته ومنذ ذلك الحين وهو يقرأ ويكتب بطريقة مختلفة وبروح أخرى ورؤية ثانية وشغف جديد وذلك طبقاً لكلماته في كتاب "سحر الكلمات"1997. بدأت دراسته للفلسفة في جامعة بوينوس أيريس ونجح في العام الأول ,لكن أدرك أنه لابد أن يستخدم لقبه كمعلم الذي حصل عليه من قبل من أجل أن يعمل ويساعد أمه، فقام بالتدريس في بوليفار ,سلاديو(مدينة، ولاحقاً درس في تشيبيلكوى. عاش خلال ذلك في غرف منعزلة في بنسيونات وكان يقضي كل أوقات فراغه في القراءة والكتابةالمرآة البعيدة.في 1938 نشر أول مجموعة شعرية له بعنوان الوجود تحت الاسم المستعار خوليو دينيس وانتقل في عام 1944 إلى منطقة كويو بمندوسا ,وقام بإلقاء محاضرات في الأدب الفرنسي في جامعة بوينوس أيريس, وفي نفس العام نشر أول قصة له بعنوان الساحرة في مجلة البريد الأدبي.أيضا شارك في الاحتجاج ضد البيرونية.عندما ربح خوان دومينجو بيرون الانتخابات الرئاسية في عام 1945 قام كورتاثر بتقديم إستقالته من الجامعة وقال أنه فضل أن يقدم إستقالته إلى رئيس الجامعة قبل أن يرى نفسه مجبراً على على أن يستقيل كما فعل الكثير من الزملاء الذين فضلوا الاحتفاظ بمناصبهم وعاد مرة أخرى إلى العاصمة بوينوس أيريس وهناك بدأ بالعمل في المجلس الأرجنتيني للكتاب.في نفس ذلك العام قام بتجميع أول مجموعة قصصية له الضفة الأخرى. بعد ذلك بعام نشر قصته اااالمنزلل المسروق في مجلةحوليات بوينوس أيريس التي يرأسها خورخي لويس بورخيس في نفس ذلك العام نشر أحد أعماله عن الشاعر الإنجليزي جون كايتس تحت عنوان الجره الجريجيه في أعمال جون كايتس في مجلة الدراسات الكلاسيكية التي تصدرها جامعة كويو.في 1948 ساهم بأعماله في العديد من المجلات من بينها محلة الحقيقةالتي نشر بها أحد الأعمال التنظرية المهمة بعنواننظرية النفق وفي مجلة حوليات بوينوس أيريس ظهرت قصة مصارع الوحوش.

جدير بالذكر أن كورتاثر استطاع في 1948 الحصول على لقب مترجم للإنجليزية والفرنسية بعد أن درس في مدة تسعة أشهر ما كان يستغرق دراسته عادة ثلاث سنوات, وقد جعله الجهد الشديد الذي بذله لتحقيق ذلك يعاني من بعض الأعراض العصابية اوالذهانيه مثل البحث عن صراصير في الطعام ولكنه استطاع التغلب على هذه الحالة بعد كتابة قصة سيرس التي تم دمجها فيما بعد مع قصة مصارع الوحوشو المنزل المأخوذ في المجموعة القصصية بعنوان بيتسياريو.لاحقا وفي عام 1949 قام ينشر القصيدة الدرامية الملوكأول عمل قام بتوقيعه باسمه الحقيقي وتم تجاهله من قبل النقاد.و في خلال صيف ذلك العام قام بكتابة أول رواية له اللهو والتي تم نشرها في عام 1986,بعد موته, وكانت بطريقة أو بأخرى تمثيل مسبق لرواية الحجلة .

في 1950 كتب رواية أخرى تحت عنوان الإمتحان التي تم رفضها من قبل جييرمو دي توري المستشار الأدبي لدار النشر لوسادا.لاحقا تقدم كورتاثر بنفس الرواية الإمتحان لمسابقة اقامتهادار نشر لوسادا ولكن لم يفز بها وتم نشر الرواية بعد موته في 1986.قام في عام 1951 بنشر مجموعة قصصية بعنوان مصارع الوحوشالمكونة من ثمان قصص والتي منحته تقديراً كبيراً في الأرجنتين.وفي عام 1951 حصل على منحة من الحكومة الفرنسية وانتقل إلي فرنسا وقرر الاستقرار هناك بقية حياته .

زواجه[عدل]

تزوج خوليو كورتاثر في 1953 من المترجمة الأرجنتينية أورورا بيرنارديث (بالأسبانية:Aurora Bernárdez)وعاش الزوجان في فرنسا وكانت حالتهم الاقتصادية منخفضة وعرض على خوليو كورتاثر فرصة ترجمة أعمال إدغار الآن بو كاملة من قبل جامعة بويرتو ريكو واعتبر هذا العمل فيما بعد من قبل النقاد من أفضل الترجمات التي تناولت أعمال الكاتب الأمريكي.جدير بالذكر أن الزوجان كورتاثر سافرا لمدة عام في إيطاليا خلال السنة التي أستغرقتها ترجمة أعمال إدغار الآن بو ثم قاما لاحقاً بالسفر عن طريق البحر إلى بوينوس أيريس وقضى كورتاثرالطريق إلى بوينوس أيريس وهو يكتب على ألته الكاتبة رواية جديدة. الثورة الكوبية. لقد صدمتنى بقسوة وألمني بشدة فراغي السياسي الكبير الذي كان بداخلي وعجزي السياسي....فقد كان يتم إقحام المواضيع السياسية في أعمالي الأدبية من كتاب سحر الكلمة.

غلاف رواية الحجلة

في عام 1963 زار كوبا عندما تم دعوته من قبل منظمة كاسا دي لاس أمريكاس ليكون حكما في أحد المسابقات الأدبية ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف عن الاهتمام بسياسة أمريكا اللاتينية وفي نفس ذلك العام ظهرت رواية الحجلة التي حققت أفضل المبيعات وأستحق من خلالها أن يكون واحداً من كتاب بووم أمريكا اللاتينية ,وبذلك تحولت إلي أحد الأعمال المتميزة في الأرجنتين.وقد أعلن فيما بعد في رسالة ارسلها إلى المخرج السينمائي الأرجنتيني مانويل أنتين في أغسطس من عام 1964أن عنوان الرواية لن يكون رايولا ولكن ماندالا "لقد أدركت فجأة بأنه ليس لي الحق بأن أجبر القراء على معرفة الألغاز البوذية أو التيبتية" ولم يكن نادما على التغير. في عام 1967 انفصل عن زوجته أورورا بيرنارديث واتخذ ليتوانيا أوجنيه كارفيليس رفيقة له ولكنه لم يتزوجها وهي التي غرست به اهتماماً كبيراً بالسياسة. قام كورتاثر مع الكاتبة الكندية كارول دنلوب- صديقته الثالثة التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية - بالعديد من الأسفار مثل رحلته إلى بولنداالتي شارك فيها في مؤتمر التضامن مع تشيلي.أيضاً كتب عن إحدى رحلاته مع زوجته الثانية في كتاب البحار العالمي والتي تحكي رحلة الزوجان على الطريق السريع باريس - مارسليا.بعد موت الوجة الثانية والأخيرة لكورتاثر كارول دنلوب، كانت زوجته الأولى أورورا بيرنارديث هي من صاحبه في مرضه، وفي الوقت الحاضر تعتبر هي الوريثة الوحيدة لأعماله المنشورة ونصوصه[2].

نضاله السياسي[عدل]

كان كورتاثر متعدد الأسفارو أدى ذل إلى معرفته بالثورات في أمريا اللاتينية عن قرب وعندما نتحدث عن نضال كورتاثر سنجد أنه تبرع بالعديد من حقوق الطبع والنشر لبعض من أعماله من أجل مساعدة المعتقلين السياسيين في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية من بينها الأرجنتين.وأعترف كورتاثر في أحد الرسائل الموجهة إلى صديقه فرانسيسكو بورروا بأن حب كوبا لتشي جيفارا جعلني أشعر بشكل غريب بأني أرجنتيني في الثاني من يناير عندما سلم فيديل كاسترو في ميدان الثورة على القائد جيفارا ,وقد كنت هناك، وجعل ذلك 300,000 رجل يستمرون في التصفيق لعشر دقائق. في نوفمبر من عام 1970 سافر كورتاثر إلى تشيلي وقام بالتضامن مع حكومة سالفادور أيندي وقضى بضعة أيام زار فيها أمه وأصدقائه وذكر في رسالة موجهة لجريجوري راباسا أنه في تشيلي كان هذيانه كابوساً يومياً.

جدير بالذكر أنه في 1971 قام كورتاثر بجانب كل من ماريو بارجاس يوسا, جان بول سارتر، سيمون دي بوفوار بالتنديد بمطاردة واعتقال المؤلف هيبرتو باديلا, وكان يشعر بخيبة الأمل بسبب موقف الثورة الكوبية من ذلك.وعلى الرغم من ذلك ظل متابعاً للوضع السياسي في دول أمريكا اللاتينية.أيضاً في عام 1974 تم منحه جائزة ميديثيس لعمله كتاب مانويلوقام بمنح أموال الجائزة لصالح الجبهة الموحدة للمقاومة في تشيلي ,وفي عام 1974 كان عضواً في محكمة برتراند راسل الثانية والتي تم عقدها في روما من أجل بحث الوضع السياسي في أمريكا اللاتينية وبالأخص الانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان.

أشعاره[عدل]

على الرغم من أن شهرة كورتاثر تتركز في كونه روائي فقد كتب كمية ضخمة من الأعمال الشعرية في صورة نثرية في كتب مختلطة مثل حكايات كرونوبيوس وفاماس ,واحد مثل لوكاس ,الجولة

كورتاثر في شبابه.

الأخيرة.أيضاً كتب قصائد في صورة أبيات شعرية : وجودقصائد وميوباس الإ الشفق.سجل قصائده وقصصه في كتب مسموعة كما ألف كلمات لأغاني التانجو مثل تاتا ثيدرون ووضع نصوص في كتب التصوير الفوتوجرافي والكاريكتير

نيكاراجوا[عدل]

سافر كورتاثر في 1976إلى كوستاريكا حيث التقى بسيرخيو راميريث وإرنيستو كاردينال وبدأ رحلة سرية مليئة بالمغامرات في منطقة سولينتينامي في نيكاراجوا.ظل كورتاثر يتذكر هذه الرحلة لبقية حياته وكانت البداية لمجموعة من الزيارات لذلك البلد.وجدير بالذكر أنه عند نجاح الساندينية(الثورة في نيكاراجوا)سافر كورتاثر مرات عديدة إلى نيكاراغوا وتعرف عن قرب على حقيقة الحياة في هذا البلد وفي أمريكا اللاتينية عموما.وكان من الطبيعي أن تكون ثمرة هذه التجارب سلسلة من الأعمال التي تم جمعها في كتاب بعنوان نيكاراغوا، جميلة بعنف

مرضه وموته[عدل]

ضريح كورتاثر في فرنسا(1914-1984).

تعرض كورتاثر في أغسطس من عام 1981 لنزيف في المعدة وتم إنقاذ حياته بمعجزة ولم يتخلى أبداً عن الكتابة فقد كانت شغفه الأول والأخير حتى في أحلك أوقاته.عندما بدأت الأرجنتين تنعم بالديموقراطية في 1983 قام كورتاثر بأخر رحلة له إلى مسقط رأسه الأرجنتين وتم استقباله بحرارة شديدة من قبل معجبيه الذين كانوا يستوقفونه في الشارع ويطلبوا أن يأخذو معه صورة وذلك كان بالنقيض مع السلطات المحلية, وبعد أن زار عدد من أصدقائه عاد إلى باريس مرة أخرى.عقب عودته إلى فرنسا قامت حكومة فرانكيوس ميتيراند الاشتراكية الفرنسية بمنحه الجنسية الفرنسية.عندما توفت زوجته الثانية كارول دونلوب في 2 من نوفمبر 1982 تركت كورتاثر في حالة يأس عميقة، وفي الثاني عشر من فبراير لعام 1984 توفي كورتاثر بعد معاناته مع سرطان الدم، وتم دفنه في مدافن مونتابارناس في نفس القبر الذي ترقد به زوجته كارول.قام صديقاه، الفنانان خوليو سيلفا ولويس توماسيو بصنع شاهد القبر والتمثال اللذان يزينان القبر.

جوائزه[عدل]

  • يحمل الميدان الصغير الواقع عند تقاطع شارعي سيرانو وإندوراس ,ببونوس أيريس اسم خوليو كورتاثر
  • المدرسة الثانوية الأساسية رقم 13 مسماة باسم خوليو كورتاثر
  • عام 1984 منحت مؤسسة كونيكس لخوليو كورتاثر بعد موته جائزة الشرف نظيراً لإسهامه الكبير في تاريخ الأدب الأرجنتيني
  • قامت جامعة جوادالاخرا في 12 من أكتوبر 1994 بإفتتاح مدرج أمريكا اللاتينية خوليو كورتاثر تقديرا لهذا الكاتب وتكريما لذكراه وشخصه وأعماله وأفكاره, وحضر ذلك الافتتاح الكاتب المكسيكى كارلوس فوينتيس والكولومبي غابريل غارسيا ماركس وأرملة خوليو كورتاثر.
  • قام العمدة الاشتراكي لمدينة باريس، بيرنارد ديلانى، في 2007 بجعل ميدان خوليو كورتاثر اسماً رسمياً للميدان الصغير الواقع في أقصى غرب إيل سانت لويس حيث تدور أحداث قصة أمزجة الشيطان

«أعتقد أن عدم قبولي للأشياء كما هي شكل لى نعمة ونقمة في نفس الوقت منذ أن كنت صغيراً.فالبنسبة لي لم يكن يكفيني أن يقولوا لي أن هذه طاولة أو كلمة أم هي كلمة أم وهنا يتوقف الأمر ولكن على العكس فمع كلمة الطاولة وكلمة أم بدأ معي طريق من الغموض الذي كثيراً ما كان يمتد والذي أحياناً كان يحطمني.باختصار منذ أن كنت صغيراً وعلاقتي بالكلام وبالكتابة لم تكن تختلف عن علاقتي بالعالم عموماً ويبدو أننى ولدت لكى لا أقبل الأشياء كما هي خوليو كورتاثر»

  • قام الأستاذ الدكتور لاتين أ جيوركو بجامعة أريزونا، الولايات المتحدة، بنشر كتاب في 2011 غاية في الأهمية من أجل فهم أعمال خوليو كورتاثر بعنوان منطقة الشفق.
  • تمت ترجمة أعماله للعديد من اللغات، وفي الصين ظهرت نسخ بالصينية مندرين بقلم الأكاديمي فان يان.

أعماله[عدل]

قصص ومتفرقات[عدل]

  • الضفة الأخرى ,1945(قصص)
  • مصارع الوحوش (بيستياريو) ,1951(قصص
  • نهاية اللعبة, 1956(قصص
  • الأسلحة السرية, 19590 قصص)
  • حكايات كرونوبيوس وفاماس, 1962(قصص)
  • كل النيران نار,1966(متفرقات)
  • حول العالم في ثمانين يوما,1967(متفرقات)
  • المطارد وقصص أخرى ,1967(قصص)
  • الجولة الأخيرة, 1969(متفرقات)
  • جزيرة منتصف النهار وحكايات أخرى,1971
  • المجسم الثماني, 1974(قصص)
  • شخص يمشي من هناك, 1977 (قصص)
  • واحد مثل لوكاس, 1979 (متفرقات)
  • الأقطار,1979(قصص)
  • نحب جليندا كثيراً, 1980(قصص)
  • الوقت الضائع,1982(قصص)
  • المطارد,2009(قصة مصورة، كتب الثعلب الأحمر)

روايات[عدل]

  • الجوائز,1960
  • الحجلة (لعبة القفز), 1963
  • نموذج للتسلح,1968
  • كتاب مانويل,1973
  • الامتحان,1986(مكتوبة في 1950)
  • اللهو ,1986(مكتوبة في 1949)
  • يوميات أندريس فافا,1995(نشرت بعد موته)

مسرح[عدل]

  • الملوك,1949(تحت الاسم المستعار خوليو دينيس)
  • وداعاً روبنسون ومسرحسات آخر(منشورة بعد موته)

شعر[عدل]

  • وجود,1938
  • قصائد وميوباس
  • إلا ال


نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل الأسلحة السرية
خوليو كورتاثار
خوليو كورتاثار
Julio Florencio Cortázar Descotte
خوليو فلورينثيو كورتاثر ديسكوتي (بالإسبانية: Julio Florencio Cortázar Descotte) هو مفكر أرجنتيني وكاتب ومترجم، ولد في مقاطعة إكسيل، بروكسل عاصمة بلجيكا في 26 أغسطس 1914. حاصل على الجنسية الفرنسية ويعد واحداً من أكثر كتاب القرن العشرين تجديداً وأصالة، ويضاهي بأعماله أدباء من أمثال خورخي لويس بورخس وأنطون تشيخوف وإدغار آلان بو، فهو مايسترو القصة القصيرة والنثر الشعري والسرد القصير بشكل عام. وقد كتب مجموعة من الروايات التي بدأت أسلوباً جديداً لصناعة الأدب المكتوب باللغة الإسبانية، مبتعدا بذلك عن النماذج الكلاسيكية وذلك من خلال سرد يخلو من خطية الزمن واستخدام شخصيات ذات سلوك ذاتي وعمق سيكولوجى وتلك العناصر قليلاً ماكانت تظهر في الأعمال القصصية والروائية المختصة بهذه الفترة. و نتيجة لاستخدامه هذا الأسلوب الغير معتاد, نجد أن محتوى أعماله يمحو كل الفواصل بين عالم الحقيقة والخيال وذلك عادة ما يرتبط بالسريالية. وقد عاش قدراً كبيراً من حياته في باريس واستقر بها منذ عام 1951 وحصل على الجنسية الفرنسية بالإضافة أن المنية وافته أيضاً هناك، واستخدم كورتاثر العاصمة الفرنسية لتدور فيها أحداث بعض رواياته. جدير بالذكر أن كورتاثر عاش أيضاً في الأرجنتين وإسبانيا وسويسرا[1]. وتأتي رواية الحجلة على رأس أعماله الأدبية. وتوفي في باريس في12 فبراير طفولته وٌلد خوليو كورتاثر في السادس والعشرين من أغسطس عام 1914 في مقاطعة إكسيل الواقعة جنوب العاصمة بروكسل، بلجيكا، أما عائلته فقد كان أبوه خوليو خوسيه كورتاثر (بالأسبانية:Julio José Cortázar) أرجنتينى الجنسية ويعمل موظف بسفارة الأرجنتين في بلجيكا مسؤول عن التمثيل الدبلوماسي التجاري بين البلدين، وفي ذلك الحين كانت العاصمة بروكسل محتلة من قبل القوات الألمانية، ومتزوج من الأرجنتينية ماريا هيرمنيا (بالأسبانية :María Herminia) ووفقاً لكلمات كورتاثر فإن ولادته في بروكسل "نتيجة للسياحة والدبلوماسية". مع قرب نهاية الحرب العالمية الأولى تمكنت عائلة كورتاثر من العبور إلى سويسرا وذلك بفضل جدته من جهة والدته كانت تحمل الجنسية الألمانية، ثم انتقلوا مرة أخرى إلى برشلونة حيث قضو عاماً ونصف العام. وعنما أتم كورتاثر أربعة أعوام عادت العائلة مرة أخرى إلى الأرجنتين وقضى كورتاثر باقى طفولته في بانفيلد، جنوب بوينوس أيريس، بجانب والدته وجدته وخالته وأخته الوحيدة أوفيليا والتي كانت تصغره بعام واحد بعد أن قام أبوه بهجرهم. وجدير بالذكر أن كورتاثر لم يعش طفولة سعيدة، فقد كان طفلا متوعك الصحة، وقضى وقتا طويلا من طفولته مريضاً في فراشه ولذلك كان الكتاب خير جليس له. وكانت أمه صاحبة الفضل الأول في عشقه للقراءة وتحوله إلى أحد أفضل كتاب أمريكا اللاتينية فيما بعد، فهي التي كانت تختار له ما يقرأ وقد صرح في أحد المرات بأن أمه قالت أنه بدأ الكاتبة عندما أتم ثمانية أعوام. ويذكر كورتاثر أيضا أن أحد أقربائه اكتشف مجموعة من القصائد التي كان قد كتبها كورتاثر وقام بتسليمها لأمه قائلاً أن هذه القصائد حتما ليست من تأليف كورتاثر وأنه قد نقلها من أحد دوواين الشعر لدرجة أن أمه سألته إذا كان قد هو مؤلف هذه القصائد أم لا. كان يقضي أيامه في القراءة بنهم حتى أن أحد الأطباء كان قد نصحه بأن يقلل من القراءة وأن يخرج أكثر لرؤية الشمس واستنشاق الهواء النقي. كتب العديد من قصص السيرة الذاتية مثل: نهاية اللعبة (فينال دي الخويجو)، السموم (لوس بنينوس)، سينيوريتا كورا، مصارع الوحوش بيستياريو إلخ. شبابه كورتاثر في شبابه. بعد أن أتم دراسته الأساسية في إحدى مدارس بانفيلد ,بدأالدراسة 1928 في المدرسة الإعتيادية للمعلمين ماريانو أكوستا والتي وصفها فيما بعد بأنها من أكثر المدارس السيئة التي يمكن تخيلها، وقد كتب عنها في قصته المدرسة الليليةأحد قصص كتاب الوقت الضائع, وحصل هناك علي لقب مدرس إعتيادي عام 1932 والذي مكنه من مزاولة مهنة التدريس، وفي نفس هذا العام حاول هو ومجموعة من أصدقاءه السفر إلي أوروبا في إحدى سفن الشحن وكتب عن تلك التجربة في قصته مكان مسمى كيندبيرجوقد أوضح فيما بعد سبب رغبته في السفر بأن بوينوس أيريس كانت في ذلك الوقت نوع من العقاب وان المرء كان يشعر فيها بأنه مسجون، وذلك في أحد المقابلات التليفيزنية. وفي أحد مكتبات العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس وقع بين يديه كتاب غير نظرته لماهية الأدب عموماً تحت عنوان أفيون للأديب الشهير جان كوكتو ,والذي كان مجهولا بالنسبة له حتى هذه اللحظة, ويحكي الكتاب يوميات شخص يقلع عن المخدرات.وكانت قرائته لهذا الكتاب علامة فارقة في حياته ومنذ ذلك الحين وهو يقرأ ويكتب بطريقة مختلفة وبروح أخرى ورؤية ثانية وشغف جديد وذلك طبقاً لكلماته في كتاب "سحر الكلمات"1997. بدأت دراسته للفلسفة في جامعة بوينوس أيريس ونجح في العام الأول ,لكن أدرك أنه لابد أن يستخدم لقبه كمعلم الذي حصل عليه من قبل من أجل أن يعمل ويساعد أمه، فقام بالتدريس في بوليفار ,سلاديو(مدينة، ولاحقاً درس في تشيبيلكوى. عاش خلال ذلك في غرف منعزلة في بنسيونات وكان يقضي كل أوقات فراغه في القراءة والكتابةالمرآة البعيدة.في 1938 نشر أول مجموعة شعرية له بعنوان الوجود تحت الاسم المستعار خوليو دينيس وانتقل في عام 1944 إلى منطقة كويو بمندوسا ,وقام بإلقاء محاضرات في الأدب الفرنسي في جامعة بوينوس أيريس, وفي نفس العام نشر أول قصة له بعنوان الساحرة في مجلة البريد الأدبي.أيضا شارك في الاحتجاج ضد البيرونية.عندما ربح خوان دومينجو بيرون الانتخابات الرئاسية في عام 1945 قام كورتاثر بتقديم إستقالته من الجامعة وقال أنه فضل أن يقدم إستقالته إلى رئيس الجامعة قبل أن يرى نفسه مجبراً على على أن يستقيل كما فعل الكثير من الزملاء الذين فضلوا الاحتفاظ بمناصبهم وعاد مرة أخرى إلى العاصمة بوينوس أيريس وهناك بدأ بالعمل في المجلس الأرجنتيني للكتاب.في نفس ذلك العام قام بتجميع أول مجموعة قصصية له الضفة الأخرى. بعد ذلك بعام نشر قصته اااالمنزلل المسروق في مجلة حوليات بوينوس أيريس التي يرأسها خورخي لويس بورخيس في نفس ذلك العام نشر أحد أعماله عن الشاعر الإنجليزي جون كايتس تحت عنوان الجره الجريجيه في أعمال جون كايتس في مجلة الدراسات الكلاسيكية التي تصدرها جامعة كويو.في 1948 ساهم بأعماله في العديد من المجلات من بينها محلة الحقيقةالتي نشر بها أحد الأعمال التنظرية المهمة بعنوان نظرية النفق وفي مجلة حوليات بوينوس أيريس ظهرت قصة مصارع الوحوش. جدير بالذكر أن كورتاثر استطاع في 1948 الحصول على لقب مترجم للإنجليزية والفرنسية بعد أن درس في مدة تسعة أشهر ما كان يستغرق دراسته عادة ثلاث سنوات, وقد جعله الجهد الشديد الذي بذله لتحقيق ذلك يعاني من بعض الأعراض العصابية اوالذهانيه مثل البحث عن صراصير في الطعام ولكنه استطاع التغلب على هذه الحالة بعد كتابة قصة سيرس التي تم دمجها فيما بعد مع قصة مصارع الوحوشو المنزل المأخوذ في المجموعة القصصية بعنوان بيتسياريو.لاحقا وفي عام 1949 قام ينشر القصيدة الدرامية الملوكأول عمل قام بتوقيعه باسمه الحقيقي وتم تجاهله من قبل النقاد.و في خلال صيف ذلك العام قام بكتابة أول رواية له اللهو والتي تم نشرها في عام 1986,بعد موته, وكانت بطريقة أو بأخرى تمثيل مسبق لرواية الحجلة . في 1950 كتب رواية أخرى تحت عنوان الإمتحان التي تم رفضها من قبل جييرمو دي توري المستشار الأدبي لدار النشر لوسادا.لاحقا تقدم كورتاثر بنفس الرواية الإمتحان لمسابقة اقامتهادار نشر لوسادا ولكن لم يفز بها وتم نشر الرواية بعد موته في 1986.قام في عام 1951 بنشر مجموعة قصصية بعنوان مصارع الوحوشالمكونة من ثمان قصص والتي منحته تقديراً كبيراً في الأرجنتين.وفي عام 1951 حصل على منحة من الحكومة الفرنسية وانتقل إلي فرنسا وقرر الاستقرار هناك بقية حياته . زواجه تزوج خوليو كورتاثر في 1953 من المترجمة الأرجنتينية أورورا بيرنارديث (بالأسبانية:Aurora Bernárdez)وعاش الزوجان في فرنسا وكانت حالتهم الاقتصادية منخفضة وعرض على خوليو كورتاثر فرصة ترجمة أعمال إدغار الآن بو كاملة من قبل جامعة بويرتو ريكو واعتبر هذا العمل فيما بعد من قبل النقاد من أفضل الترجمات التي تناولت أعمال الكاتب الأمريكي.جدير بالذكر أن الزوجان كورتاثر سافرا لمدة عام في إيطاليا خلال السنة التي أستغرقتها ترجمة أعمال إدغار الآن بو ثم قاما لاحقاً بالسفر عن طريق البحر إلى بوينوس أيريس وقضى كورتاثرالطريق إلى بوينوس أيريس وهو يكتب على ألته الكاتبة رواية جديدة. الثورة الكوبية. لقد صدمتنى بقسوة وألمني بشدة فراغي السياسي الكبير الذي كان بداخلي وعجزي السياسي....فقد كان يتم إقحام المواضيع السياسية في أعمالي الأدبية من كتاب سحر الكلمة. غلاف رواية الحجلة في عام 1963 زار كوبا عندما تم دعوته من قبل منظمة كاسا دي لاس أمريكاس ليكون حكما في أحد المسابقات الأدبية ومنذ ذلك الوقت لم يتوقف عن الاهتمام بسياسة أمريكا اللاتينية وفي نفس ذلك العام ظهرت رواية الحجلة التي حققت أفضل المبيعات وأستحق من خلالها أن يكون واحداً من كتاب بووم أمريكا اللاتينية ,وبذلك تحولت إلي أحد الأعمال المتميزة في الأرجنتين.وقد أعلن فيما بعد في رسالة ارسلها إلى المخرج السينمائي الأرجنتيني مانويل أنتين في أغسطس من عام 1964أن عنوان الرواية لن يكون رايولا ولكن ماندالا "لقد أدركت فجأة بأنه ليس لي الحق بأن أجبر القراء على معرفة الألغاز البوذية أو التيبتية" ولم يكن نادما على التغير. في عام 1967 انفصل عن زوجته أورورا بيرنارديث واتخذ ليتوانيا أوجنيه كارفيليس رفيقة له ولكنه لم يتزوجها وهي التي غرست به اهتماماً كبيراً بالسياسة. قام كورتاثر مع الكاتبة الكندية كارول دنلوب- صديقته الثالثة التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية - بالعديد من الأسفار مثل رحلته إلى بولنداالتي شارك فيها في مؤتمر التضامن مع تشيلي.أيضاً كتب عن إحدى رحلاته مع زوجته الثانية في كتاب البحار العالمي والتي تحكي رحلة الزوجان على الطريق السريع باريس - مارسليا.بعد موت الوجة الثانية والأخيرة لكورتاثر كارول دنلوب، كانت زوجته الأولى أورورا بيرنارديث هي من صاحبه في مرضه، وفي الوقت الحاضر تعتبر هي الوريثة الوحيدة لأعماله المنشورة ونصوصه[2]. نضاله السياسي كان كورتاثر متعدد الأسفارو أدى ذل إلى معرفته بالثورات في أمريا اللاتينية عن قرب وعندما نتحدث عن نضال كورتاثر سنجد أنه تبرع بالعديد من حقوق الطبع والنشر لبعض من أعماله من أجل مساعدة المعتقلين السياسيين في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية من بينها الأرجنتين.وأعترف كورتاثر في أحد الرسائل الموجهة إلى صديقه فرانسيسكو بورروا بأن حب كوبا لتشي جيفارا جعلني أشعر بشكل غريب بأني أرجنتيني في الثاني من يناير عندما سلم فيديل كاسترو في ميدان الثورة على القائد جيفارا ,وقد كنت هناك، وجعل ذلك 300,000 رجل يستمرون في التصفيق لعشر دقائق. في نوفمبر من عام 1970 سافر كورتاثر إلى تشيلي وقام بالتضامن مع حكومة سالفادور أيندي وقضى بضعة أيام زار فيها أمه وأصدقائه وذكر في رسالة موجهة لجريجوري راباسا أنه في تشيلي كان هذيانه كابوساً يومياً. جدير بالذكر أنه في 1971 قام كورتاثر بجانب كل من ماريو بارجاس يوسا, جان بول سارتر، سيمون دي بوفوار بالتنديد بمطاردة واعتقال المؤلف هيبرتو باديلا, وكان يشعر بخيبة الأمل بسبب موقف الثورة الكوبية من ذلك.وعلى الرغم من ذلك ظل متابعاً للوضع السياسي في دول أمريكا اللاتينية.أيضاً في عام 1974 تم منحه جائزة ميديثيس لعمله كتاب مانويل وقام بمنح أموال الجائزة لصالح الجبهة الموحدة للمقاومة في تشيلي ,وفي عام 1974 كان عضواً في محكمة برتراند راسل الثانية والتي تم عقدها في روما من أجل بحث الوضع السياسي في أمريكا اللاتينية وبالأخص الانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان. أشعاره على الرغم من أن شهرة كورتاثر تتركز في كونه روائي فقد كتب كمية ضخمة من الأعمال الشعرية في صورة نثرية في كتب مختلطة مثل حكايات ك❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ الأسلحة السرية ❝ الناشرين : ❞ مؤسسة الابحاث ❝ ❱.



كتب اخرى في روايات وقصص عالمية

حكايات أندرسن PDF

قراءة و تحميل كتاب حكايات أندرسن PDF مجانا

سوناتة لكروتزر وقصص أخرى PDF

قراءة و تحميل كتاب سوناتة لكروتزر وقصص أخرى PDF مجانا

وداعا يا غولساري PDF

قراءة و تحميل كتاب وداعا يا غولساري PDF مجانا

أجمل 54 حكاية في العالم PDF

قراءة و تحميل كتاب أجمل 54 حكاية في العالم PDF مجانا

الباب وقصص أخرى PDF

قراءة و تحميل كتاب الباب وقصص أخرى PDF مجانا

حكايات يابانية قديمة PDF

قراءة و تحميل كتاب حكايات يابانية قديمة PDF مجانا

أي حزب سيفوز PDF

قراءة و تحميل كتاب أي حزب سيفوز PDF مجانا

الجريمة والعقاب ج 1 PDF

قراءة و تحميل كتاب الجريمة والعقاب ج 1 PDF مجانا

المزيد من كتب الروايات والقصص في مكتبة كتب الروايات والقصص , المزيد من روايات وقصص عالمية في مكتبة روايات وقصص عالمية , المزيد من كتب الأدب في مكتبة كتب الأدب , المزيد من روايات مصرية للجيب في مكتبة روايات مصرية للجيب , المزيد من قصص بوليسية في مكتبة قصص بوليسية , المزيد من روايات وقصص ساخرة في مكتبة روايات وقصص ساخرة , المزيد من اساطير في مكتبة اساطير , المزيد من سلسلة ومغامرات روايات آرسين لوبين في مكتبة سلسلة ومغامرات روايات آرسين لوبين , المزيد من روايات الأدب الألماني المترجمة في مكتبة روايات الأدب الألماني المترجمة
عرض كل كتب الروايات الأجنبية والعالمية ..
اقرأ المزيد في مكتبة كتب تقنية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب إسلامية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التنمية البشرية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب التعليمية , اقرأ المزيد في مكتبة القصص و الروايات و المجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التاريخ , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأطفال قصص و مجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تعلم اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب و الموسوعات العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأدب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب اللياقة البدنية والصحة العامة , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب الغير مصنّفة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطبخ و الديكور , اقرأ المزيد في مكتبة كتب المعاجم و اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم عسكرية و قانون دولي
جميع مكتبات الكتب ..